Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/123456789/5910
Title: تحليل سياسات النقل في السودان بالتركيزعلى قطاع النقل الداخلي
Authors: سليمان خليفة عباس
Keywords: اقتصاد
Issue Date: 2013
Abstract: مستخلص البحث النقل يشكل ركنا هاما في هياكل الاقتصاد وتتضح الصورة في أثر النقل على الناتج المحلي الإجمالي كما تتضح الصلة في زيادة حجم النقل مع زيادة الإنتاج الكلي في الدولة بمكوناته من زراعة وصناعة وخدمات. السودان عرف وسائل النقل منذ فجر الحضارات لأهمية النقل في السلم والحرب وأن السودان قد إنتقل من اقتصاد معيشي إلى اقتصاد السوق بفضل السكة الحديد وأن استمرار تنميته تعتمد على درجة نمو وسائل النقل المختلفة. وعلى الرغم من أهمية النقل في بلد مترامي الأطراف ظل النقل عاجزا عن الاستجابة للنقل الداخلي في السودان جغرافيا على مستوى ولاياته المختلفة وتخصصيا على وسائله المختلفة. السياسات التي اتبعت لبناء قاعدة النقل أو معالجة قصور مكوناته عبر الحقب المختلفة لم تؤد الى خلق نظام نقل مستدام يستجيب لطلب النقل الداخلي بالكفاءة المناسبة. ويتضح قصور النقل الداخلي في التغطية الضعيفة للولايات المختلفة وخاصة الولايات التي منيت بالصراعات المسلحة والتي غاب عنها في السابق نظام نقل يحقق الأمن والرفاء الاجتماعي. كما اتصف النقل بعدم التوازن بين مكوناته من سكك حديد وطرق ونقل نهري وجوي. السياسات التي طبقت على قطاع النقل منذ بداية الحكم الاجنبي وحتى السبعينيات من القرن الماضي هيأت للسكة الحديد الدور الاحتكاري على القطاع ولم تهيئ لها إمكانيات للمنافسة في سوق قادم. تبدلت السياسات لتمهد للطرق السيطرة على القطاع في وضع إحتكاري. ولم تجد الوسائل الأخرى الإمكانيات التي تعينها على المنافسة في سوق مفتوح اسما ولكن سياسة دعم النقل البري وإضعاف قدرات السكة الحديد والنقل النهري كانت سمة واضحة لسياسة تطوير القطاع. والآن تدعو السياسات المعلنة لقطاع النقل إلى التكامل بين وسائله لخلق التوازن المناسب داخل القطاع ولكن ذلك غير مترابط بخطة أو برنامج زمني يؤدي إلى إنزال تلك الإعلانات إلى أرض الواقع. الإنكفاء التاريخي الداخلي لقطاع النقل هو أحد نتائج سياسات قطاع النقل في السودان. ذلك الانكفاء حرم السودان من عائدات تجارة الترانزيت بين المواني السودانية ودول الجوار التي لا تطل على البحار. وفي ذات الوقت حرم هذا القصور شبكات النقل من التوسع والاستفادة من التمدد عبر مسافات تزيد من كفاءة إااستخدام إمكانباتها. إن المشروعات التي ينادى بها عبر التجمعات الإقليمية والثنائية سيؤدي تنفيذها إلى تقوية الروابط الإقليمية وتوسيع حجم شبكات النقل في المنطقة كما هو الحال في معظم مناطق العالم الأخرى. الحصول على التقنيات الحديثة وتطبيقاتها في قطاع النقل ما زال محدودا ويشير البحث الى أهمية هذا الجانب في تطوير وسائط النقل لتواكب متطلبات النمو الاإتصادي والاجتماعي. كما أشار البحث إلى أهمية النظر إلى النواحي البيئية المصاحبة لتنمية وأداء قطاع النقل وأنه من المهم جدا وضع الأسس التي تؤدي إلى تخفيف الأضرار البيئية حاليا وتجنيب الأجيال القادمة الآثار بعيدة المدى في غياب المعالجات في أوقات مبكرة Abstract Transport is an important part in economic structure where the link is evident in its effect in the national domestic product and is evident as well in the link of transport supply and the increase in the country production in all sectors of agriculture, industry and services. Sudan knew transport modes since the dawn of civilization in peace and war and its transformation from subsistence to market economy was made on the railways. Inspite of its importance in a large country, transport remained unable to meet the inland transport needs geographically across the states and structurally along the various modes. Policies followed to establish transport structure or rehabilitate its components during the different stages did lead to the establishment of a sustainable system meeting the inland transport demand with the appropriate efficiency. Inland transport shortages are evident in its low coverage especially in states inflicted with armed conflict remaining deficient in transport system that could provide security and social livelihood. Moreover the transport system is characterized as an imbalanced system among its various modal components of rail, road, river and air transport modes. Policies adopted during the colonial era and up to the seventies of the last century provided the railway with a monopolistic status but did not prepare it for the up coming competition. Change of policies paved the way for roads to empower the sector in a monopoly status. The other sectors did not have the facilities that aid in competition in an open market where policies favour road and weekend rail and river transport. Now policies are advocated to coordinate the transport modes, however this is not linked to a plan or time scheduled prograamme to make that implementable. Historical internal inclination of the sector is attributed the transport policies in Sudan. This deprived the country from benefiting from land locked countries transit traffic via Port Sudan. At the same time that deprived the transport network from expanding across long distances increasing the utilization of their resources more efficiently. Projects advocated in regional forums will strengthen regional links and increase the size of the transport networks as it is the case in other regions of the world. Acquisition and implementation of new technologies are still very limited in the transport sector and the study points to the importance of this in the development of transport modes to meet economic and social growth. The study points also to the importance of considering the environmental factors associated with the transport sector and that it highly important to establish the basis that mitigates their effects and relief the coming generation from long term effects in absence of timely treatment.
URI: http://hdl.handle.net/123456789/5910
Appears in Collections:دراسات اقتصادية - دكتوراة

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
سليمان خليفة عباس 2013الرسالة.pdf5.14 MBAdobe PDFView/Open    Request a copy


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.